Friday, March 21, 2008

بياض البياض

تغوصين فيّ كما المادة، كما موسيقى كمنجات بعيدة تأتيني على غفلة فتوقظني من نومي الجميل، كما صورتك تأتيني من زاوية مخي وتنفرد أمامي لوحة موناليزية أجمل من خرفشتك وأصابع قدمك المنحوتة من صخر الجبل، أبيض من البياض.. ما البياض أمامي، حمامة، أفق مرمري، زبد بحر جائع، أنت البياض كله أو نصفه.. كل الكل.. كلي.. دفء ووجه يوقظني عندما أترك النافذة مفتوحة لك، أزورك أنام في البياض الأبيض، في السواد الأبيض، في الخضار الأبيض، فيك أبيض من روح على حبل الغسيل في ليلة.. أجمل منكِ.. أنتِ.. أحلى وألطف منكِ.. أنتِ.. مدلوقة.. جبنة.. كل الأشياء التي لها صوت.. ذيل فرس.. فرس بيضاء أخرى.. جمال الجمال.. باطن الروح.. داخلي.. في زاوية ما هنا تسكنين بيتاً مسكوناً بالقصب والعصافير.. على البحر طلة.. أنت طلة الصبح على غزة..أنا مساء ينام على الرصيف.. مساء اعتباطي وبارد

3 comments:

المنفي said...

فوضى الخواطر :)

سمر said...

و الحزن يولد في المساء لأنّه حزن ٌ ضرير\ صلاح عبد الصبور


تحياتي

ضاوي جداً said...

المنفي
سمر
أشكركم على المرور

محبة/